25 أم 25 يناير أم مصر 25

(312 صوت, متوسط 3.97 من أصل 5)

تسعى قناة 25 أن تساعد الرئيس المنتخب (كإعلام مُلتزِم) على أداء دوره بأن تكون معارضة موضوعية تحث على التغيير وفق آليات القانون و الدستور و العمل الإعلامي المُلتزِم. تظهر من خلال مبدأ المواطنة و الإدراك لدور مصر الحضاري و الثقافي و إضافة مبدأ الشفافية الذي يدفع إلى تعزيز الثقة والمساءلة التي تؤدي إلى ضبط الأداء و مشاركة المواطنين في التعرض للقضايا السياسية التي تقوي الشعور بالانتماء للوطن و تجعل المواطن هو بؤرة الاهتمام مما يحثه على القيام بدور فاعل من أجل حياة أفضل.

تعمل القناة على بناء الثقة بين شركاء الوطن من رئيس و مؤسسات حكومية و مؤسسات المجتمع المدني و الأحزاب و النقابات و القطاع الخاص و السلطة القضائية و السلطة التشريعية و الروح الثقافية المصرية.

هذه الثقة التىي انحسرت من سنوات طويلة فأنتجت ما يمكن تسميته روح الإهدار التي أصابت المجتمع المصري.

إن التأكيد على الدور المحترم للقوات المسلحة المصرية في حماية الثورة هي الضمان و الدعوة لعودة هذه القوات لمهامها الثقيلة في الدفاع عن الوطن و حماية أمنه و مقدراته و التي تقوم على تقديس الوطن و احترام نظامه السياسي.

قناة 25 تستمع إلى جميع القوى السياسية و تبدأ بآراء الرأي العام و تستمع للأقباط باعتبارهم مواطنين لهم كافة حقوق المصريين و لا تسمح للفتاوى أن تمس موقعهم في الدولة أو تنتقد أو تنتقص من عقائدهم وتقف معهم ضد الأعمال العدائية ضد الكنائس و الأفراد مما يسقط احتماء القبطي في الطائفة و الكنيسة إيمانا بأن استدعاء كل التجربة التاريخية للأمة المصرية و التوجه الإيجابي من التجربة الإنسانية هو ما يحتذى به.

نسعى إلى الاستقرار و السلام و نطرح الأفكار والرؤى التي تساهم في بناء مصر لا هدمها و الاجتماع على لمّ الشمل والتصافي و أن نتوحد و نتسامح و أن نتوازى في الطرح بدون تحامل و نقدم الأخبار بدون تلوين و بتجرد و نهتم بإلاعلام التنموي و نعرض موضوعات الارتقاء بالمواطنين و بثّ روح التفاؤل.

و في أثناء الانتخابات بدأنا في بث برامج الوعي الحقوقي و الثقافة الديمقراطية و توخي الحيادية المسؤولة بدون استعراض للحرفية و استخدمنا النقل الحي المباشر بمؤشرات متوازنة بدون تشويه الوعي المصري و تقديم برامج متميزة تحمل المسؤولية الاجتماعية.

و نقرُ بحقوق المرأة و دورها في البناء دون تفرقة بسبب الجنس, و تقديم برامج عن الشرطة تدفع المواطن إلى الثقة ولا ترفع عن كاهل الشرطة شرطية التمسك بحقوق الإنسان.

قناة 25 عملت على بناء جسور الثقة بين مصر و العالم العربى, و مصر و العالم الخارجى و تفرق بين من يعمل على تأييد تيارات بعينها و محاولة تمكينها من المشهد السياسي و بين ما يجب أن يقدم للشعب المصري من روح القبول الإنساني والتعايش السلمي بين الشعوب والأجناس.

و كما كان ل 25 دور رئيسي في بعث روح الثورة و التركيز على الروح السلمية لها و تسليط الضوء على الطابع الديمقراطي والتعددي لها تدرك أن أمامها دور مهم في تأطير النقاش و إشراك شريحة واسعة من الأصوات و الاتجاهات لبناء الرأي العام ليس في مصر وحسب، و إنما ليتحول لقبول واسع للتغيير و الديمقراطية عبر العالم العربى.

قدمت قناة 25 مجموعة من شباب التحرير كمذيعين و منتجين للبرامج في تجربة فريدة تدعم فكرة استحضار تجارب الشباب و المهنيين إلى الإعلام و البُعد عن كل من اقتنع بضرورة فرض فكره أو تحقيق المغانم من عمله الإعلامي.

هناك قليل من اللبس بين الأسماء ولكن تبقى فحسب قناة 25 تسعى لتمثيل روح ما سبق.


شاهدونا على النايل سات تردد 11602 أفقي.


محمد جوهر

رئيس مجلس الإدارة - قناة 25